مقالات

منى باروما …. تكتب الشعب في طابور الانتحار

بقلم الكاتبه والاعلامية منى باروما

ماذا يحدث هذه الأيام وماذا حدث لشبابنا ..كل يوم نسمع ونقرأ ونشاهد حالات الانتحار للشباب واحد يلو الاخر من الجنسين وكل حاله منهم توجع القلوب ماذا بينهم وبين المجتمع كي يصابوا بالاكتئاب ولم يعد أمامهم غير الرحيل من الدنيا بارادتهم ..وينفذون ذلك بمنتهي السرعه والاريحيه ..هذا ما حدث مع طالب الهندسه الذي اختار برج القاهره علي بعد ١٨٧ متر من الارض ليسجل موته كل في كل لحظه وكل ثانيه وجسده يتهاوى في الهواء وهو مقرر موته قبل الصعود للبرج وغافل صديقه في أقل من ثانيه وينفذ ماحكم به علي نفسه ماذا بداخله وما هو الذي ادي به الي الاكتئاب وآثر الرسائل التي ارسلها الي أستاذه وطعم المرار الواضح في الكلمات والرسائل الي الدكتور المعالج نفسيا له وخيبه الامل التي وصل لها بعد علاج خمس سنوات . لم يعلم احد من دفعه الي حضن الاكتئاب ليموت ببطئ حتي يصل الي نهايه الاحتمال ..ثم تأتي فتاه الصيدله وشاب المترو ..لم اعد اتخيل هل الاكتئاب أصبح يسيطر علي شبابنا وقد يكون كبارنا او الينا ..هل المناخ اصبح ملبد بالغيوم الكئيبه ماذا حدث ؟ اين الخلل ..من المتسبب في ذلك هل الحاله الاقتصاديه ام الحاله التعليميه ام الانسانيه ام ..ام ..ام كلنا مذنبون حتي وصل شبابنا الي هذه الحاله ويظهر علينا من يفتي ان المنتحر كافر ويقسم ويؤكد. وهنا اوجه له سؤال هل علمت ماهو السبب وراء الانتحار هل تعلم شيئا عن الاكتئاب .عن الحاله النفسيه كم مره سخرت من قريب أو صديق اتي اليك مهموما ويقول لك انا زهقت عايز اخلص من الدنيا دي .كم مره طبطبت علي أحد ضاقت به الدنيا فأراد أن يتخلص من روحه .كم وكم وقفت انسان سلبي تجاه هذه الحالات ..لابد أن نؤكد أن هناك حالات نفسيه واكتئاب حقيقيه موجوده بيننا فرجاء لاتسخر وا من بعض وطبطبوا علي بعض ولاتدخلوا الدين والسياسة في الأسباب وتهربوا من المسؤليه كلنا مذنبون ..كلنا مكتئبون وقد نكون منتحرون ..اختفي دور الأخصائي الاجتماعي في المدارس والمعالج النفسي في الجامعات والمصالح الحكوميه و العمليه. ابحثوا في الأسباب ولاتعبثوا بالأرواح بكلماتكم المهينه . لذلك يجب المطالبة بحمله علاج نفسي للشعب مماثله لكل الحملات الصحيه للشعب الذي وقف في طابور الانتحار .ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى