علوم وتكنولوجيا

محلل سياسى: الحرب الإلكترونية لا تقل خطورة عن «النووية»

قال الدكتور حازم الرفاعى، الكاتب والمحلل السياسى، إن دول العالم أصبحت تعتمد بطريقة كبيرة على التكنولوجيا، موضحا أن كل مؤسسات الدول كالمصالح الحكومية والمستشفيات وغيرها تعمل بشكل كلى إلكترونيا.

وأكد الرفاعى، فى مداخلة هاتفية ببرنامج “ماذا ولماذا” على الراديو 9090، مع الإعلامية نائلة عمارة، أن الهجمات الإلكترونية هى أداة من أدوات القوى تستخدمها بعض الدول أو المؤسسات أو العصابات من أجل الضغط على مؤسسة ما أو دولة من أجل التفاوض على قضية ما أو طلب أموال بمبالغ كبيرة.

وأضاف أن ما حدث من هجمات إلكترونية، أمس الجمعة، هى تلويح لشن حرب شرسة لا تقل خطورة عن الحرب النووية أو غيرها من الحروب المدمرة، مؤكدا أن عملات العالم النقدية ستواجه فى الفترة المقبلة “العملة الإلكترونية” التى ستكون أقوى وأعلى بكثير من أى عملة دولية.

وأشار إلى أن الهاكر الذى ضرب أجهزة دول العالم الإلكترونية هو شكل من أشكال الحروب، مؤكدا أن التهديد الإلكترونى من أخطر الأسلحة التى يواجهها العالم فى الفترة الحالية ولا يقل خطورة عن السلاح النووى.

وتوقع الرفاعى أن يتم عقد مؤتمر دولى لمناقشة كيفية مواجهة الخطر الإلكترونى أو الحد منه خلال الفترة المقبلة.

وفى سابقة نادرة، تعرض أكثر من 74 بلدا فى العالم إلى هجمات إلكترونية متزامنة خطيرة أدت إلى تعطيل معظم المستشفيات البريطانية، كما أصابت دولا عظمى مثل الصين وروسيا.

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى