كبسولات

كبسوله حنان …. و راودتني رغبة فى الابتسام

بقلم الاعلامية حنان إبراهيم نائب رئيس التحرير

لا شك ان الحب هو اجمل ما في الوجود و لكن كتب على البعض ان يعيش محروما من الحب و الحنان طيلة حياته ! لم يجد قلبا حنونا واحدا او تمتد له يدا فى أوقات المحن و الأزمات و لم يجد ايضا من يشاركه أفراحه و نجاحاته و اماله و احلامه و هوءلاء المحرومين من الحب و الحنان منهم من اعتاد علي ذلك و تكيف مع الظروف و زاده فقدان الحب قوة قد يستخدمها سلبا او قد يستخدمها ايجابا لان فاقد الشيء ليس دائماً لا يعطيه بل احيانا يعطيه و بقوة اكبر من الآخرين فنجد ان مثلا الام التي تتبني طفلا تحبه اكثر بكثير من الام التي فرطت فى هذا الطفل و من المحرومين من الحب من ضعف ليعيش معناة مستمرة قد تسبب للبعض أمراضا عضوية او نفسية او الاثنين معا بسبب جحود اقرب الناس او فقدان عزيز !

و هناك من خدعه الحب عاش طيلة حياته مخدوع فيمن حوله يقدم و لا ينتظر و لا يشك و هناكً من عاش الشك فى كل من حوله و حرم نفسه كل انواع الحب باختياره ! و للحب انواع و أشكال كحب الام و الأب و حب الأخوات و الأصدقاء و حب الأبناء و الزوج و حب الناس و الجيران و الحب الذي كلما ضاقت بك الحياة و من عليها كان هو الاغني و الأبقي و لا يعلي عليه حب هو حب الله و لأننا بشر خلقنا الله لنا غرائز و احتياجات كالاكل و الشرب و التكاثر و الإنجاب و الأمومة هذه الغرائز لابد من إشباعها بالطرق التي حللها الله لكن احيانا يصعب الحصول على هذه الاحتياجات فلا تعقد الأمور فقط انظر لغيرك و ستجد ان حالك أفضل بكثير من الآخرين و ربما انقلب حالك من الهم و الحزن الى الهدوء و الحمد و الشكر لله و ربما راودتك رغبة فى ان تبتسم و ما احلي الابتسامة التي تأتي من رحم الصبر فى الحزن او الحرمان.

ابتسم فى وجه الناس و الظروف و اشكر الله ان انعم عليك بالكثير من النعم و ابتسم فى وجه حتى من جحدوا او بخلوا عليك بحبهم فالابتسامة صدقة

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى