كبسولات

كبسوله حنان ….لا عزاء لمن فقد الشرف

بقلم الاعلاميه حنان إبراهيم نائب رئيس التحرير
هناك شرف حتى فى العداء فإن تمسك الإنسان بالاخلاق و المباديء احترمه أعداءه قبل أصدقاءه ،،،، و سقط فى عين أصدقاءه قبل أعداءه ان لم يكن صاحب مبدأ .
 و ليس هناك وسطية فى الشرف و الاستقامة فلا يصح ان تكون شريفا فى بعض الأمور و لست شريفا فى البعض الاخر و الانسان الشريف لا يعرف الحياد المصطنع ، و مهما صغر او عظم حجم الموضوع تجد له مواقفه و كلمته التى هى شهادة حق قبل ان تكون كلمة شرف و الانسان الشريف أصدقاءه من الأنقياء و الشرفاء لا يصادق او يشارك غير الشرفاء و المخادعين !
و لا تتساوي عنده القضايا و الأشخاص .
 ينحاز للخير على حساب الشر ، و الشرف ليس مرهون بالثقافة او الظروف المعيشية بل ان هناك من الناس من يستمتع بروءية الآخرين كما لو كان يشاهد جبلاية قرود !
يظن نفسه فوق البشر !
هذه الفئة من بعض المرفهين و اصحاب المناصب و العلم و الثقافة .
 اغرب ما فيهم من يتاجرون بالعلم او الدِّين و لا ينفعون به أنفسهم او غيرهم الا فى المناسبات و بالظروف التى تتناسب مع أهواءهم و بشروطهم ،،،، على العكس نجد ان هناك من ظل طيلة حياته يدفع ثمن باهظ للنزاهة و الشرف و المباديء و هو لا يملك شيئا مما تملكه الفئة الاخيرة من مال او علم او نفوذ لكنه ملك الدنيا بنزاهته و قناعاته و إيمانه بنفسه و براحة ضميره. وهناك صنف اخر من الناس دخل الدنيا و خرج منها و لم تكن له بصمة واحدة او موقف واحد نبيل ، و هناك عظماء ظلوا فى ذاكرة الزمن لمواقفهم و آراءهم و لإنجازاتهم و هناك من ظل فى ذاكرة الزمن للكوارث التي صنعها.
فى النهاية هى اختيارات :
 أهمها ان تكون صاحب مبدأ و ان تكون شريف المعني و ليس المظهر شريف فى الوعد و الحب و علاقات العمل و الصداقة فالشرف ليس فقط فى الجسد إنما الشرف فى الكلمات و الأفعال و فى قناعاتك و حبك للحق و الخير فلا يهمك فى الحق لومة لائم ولاءك لله و ليس لمخلوق مهما عظم شأنه او كان منصبه او كثر المنافقين من حوله.
فإما ان نكون شرفاء فتكون لنا الْعِزَّة أو نتخلي عن الشرف و نقدم قدوة سيئة لأبناءنا و نذهب لهاوية الانحطاط و الذل و الهوان و هم أمامنا و يضيع المستقبل كما ضاع الحاضر و يدهسنا الآخرون باحذيتهم .
 و لا عزاء لمن فقد الشرف و لا عزاء للمنافقين

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى