متابعات

“سيارة طائشة” تقتل حفيدة الزعيم محمد فريد.. وأقاربها: الجاني سافر

لم تكن تتوقع نور أحمد، 19 عاما، الطالبة بالجامعة الأمريكية، وحفيدة الزعيم محمد فريد، أن يشهد الأربعاء الماضي، نهاية مأساوية لها بسبب “سيارة طائشة” لشاب مستهتر.

نور أنهت كعادتها يومها الجامعي، واستعدت للذهاب إلى منزلها مع شقيقتها، استقلت نور السيارة مع شقيقتها وأحد أصدقائها، وجلست في المقعد الخلفي، وفي شارع التسعين بالتجمع الخامس، القريب من الجامعة، فوجئ الجميع بسيارتين تتسابقان بسرعة جنونية، إحداها لم ينتبه سائقها لوجود مطب، وبحسب شهود العيان لم يستطع قائد السيارة إبطاء سرعته، ما أدى إلى “طيرانها” لتستقر فوق الجزء الخلفي من السيارة التي تركبها نور.

نور فقدت الوعي في لحظتها وانتقلت إلى المستشفى لكن الحالة كانت بالغة الصعوبة والخطورة ولم يستطع الأطباء انقاذها وصعدت روحها إلى بارئها بعد ثلاثة أيام من الغيبوبة.

نادين البنا أحد أقارب الضحية، تحكي لـ “الوطن” تفاصيل الحادثة، وقالت: “سباق جنوني بين شباب أدى إلى وفاة فتاة في عمر الزهور، أهلها وأخواتها في حالة يرثى لها ومش مصدقين إنها ماتت، أول ما الحادثة حصلت العربية اللي خبطتها اضطرت تقف، والشاب اللي كان سايقها نزل من العربية، والبوليس جه، لكن مع الزحمة وتجمع الناس والصدمة والانهيار من اللي حصل لـ(نور) قدر الشاب أنه يسيب عربيته ويهرب، وحتى الآن مش عارفين نوصل له”.

نادين أكدت أن الشرطة وجدت رخصة السيارة واستطاعت من خلالها التوصل إلى اسم الجاني وعنوان سكنه على البطاقة، لكن العنوان مختلف عن المكان الحالي الذي يقطن فيه، “إحنا عندنا شكوك إن الجاني هرب وسافر السعودية لأن والده مقيم هناك.. كل اللي بنطالب بيه إن حق نور يرجع والولد ياخد جزاءه بسبب سواقته المتهورة على سرعة وصلت لـ 170 كم”.

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى