بقلم القراء

دعاء مصطفى … تكتب كونى محاربه

كتبت دعاء مصطفى كامل

الدعم النفسي مهم جدا لمريض السرطان لانه بيمر بمراحل صعبه ومختلفه قويه اولها طبعا مرحله الصدمه من سماع خبر المرض وانه ممكن يكون واحد من مرضى السرطان وان المرض ده تحديدا لم يستدل ايه مسبباته الحقيقيه وانه ايضا لا يوجد له علاج معروف يؤدي الى الشفاء التام منه زي باقي الامراض وتبدأ مرحله تانيه هي مرحله الحتمالات والاسئله اللي بتدور في ذهن مريض السرطان بامكانيه علاجه وتخطيه للفتره دي ولا انه يؤدي لموته .

حالات كثيره بترفض العلاج وبتخاف منه لمجرد انها سمعت او شافت احد من اهلها او معارفها مروا بمرحله ما وتعبوا او توفوا وحالات اخرى تتسارع انها تاخد علاجها على امل شفاءها بإذن الله وحالات بتتعب من العلاج لانه انهكهم جسديا ونفسيا وحرصا مني

وكمان لاني محاربه ومريت بكل المراحل دي ويمكن اكثر من ذلك وادراكا مني وايضا لحبي في مساعده مرضى السرطان بأنهم بتخطوا المراحل دي وكمان لان الدعم النفسي للمريض سواء كان من ناحيه الاهل او الاصدقاء او الدكاتره نفسهم لان الجهاز المناعي للجسم معتمد على نفسيه الشخص لو معنوياته مرتفعه ومتفائل ومقبل على العلاج والحياه الجهاز ده بيكون حائط سد على المرض وبيمنع زيادته في الجسم وكمان بيساعد العلاج الكيماوي على قتل الخلايا السرطانيه والعكس طبعا لو النفسيه منخفضه الجهاز المناعي بيبدأ يقل ومش بيقدر يقوم بعمله في صد المرض وبكده المرض ممكن بنتشر ولذلك ما ترددتش لو لحظه اني اقوم بعمل مبادره مبادره فكرتها قايمه على الدعم النفسي للمريض وتقبل المرض لو في بدايته او تخطي الفتره دي من العلاج وان احساسي الدائم اني اقدر اتواصل او اوصل للمريض حتى لو بعدت المسافات بفكره (مبادره للدعم النفسي لمرضى السرطان)

واني اكون قادره اني اساعدهم او اسعدهم واكون ليهم طاقه ايجابيه تقويهم على المرض وعلى ايضا عدم الوعي لدى اهل المريض بأهميه الدعم النفسي وفعلا اتمنى من خلال المبادره دي اني احاول ازرع السعاده في قلب اي مريض سرطان .

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى