بقلم القراء

إبراهيم الحداد…. يكتب كلام في الإداره 2

 

عنتريات الاداره في منظمات الأعمال
حيث ان العنتريات قولا أو فعلا من اسوأ الخصال،
والعنتريات أنواع،
منها ما ورائه غرض،
ومنها من ليس له مبرر علي الاطلاق بل نتيجه خلل في التفكير،
ومنها من هو جزأ لا يتجزأ من الشخصية،
ولكل هذه الأنواع نتائج اداريه كارثيه علي المنظمه وعلي الشخص نفسه،
نتائج اسقطط دول وليس منظمات أعمال فقط!
لأن المشكله تكمن هنا في ان الامال والطموحات تكون اكبر من القدرات والإمكانيات ذهنيا وماديا واداريا …الخ،
غير أن الشخص العنتري نفسه يكون غير مدرك للضياع الذي أحدثه من حوله،
حيث تمنعه عنتريته من أن يري الفشل الذي يحدثه بل بالعكس فهو يري نفسه يحقق النجاح تلو الآخر ،
ومن الأمثلة علي هذا النوع من العنتريات. ..
الصحاف وزير الخارجيه والاعلام العراقي الأسبق الشهير إبان الغزو الأمريكي للعراق العام 2003 ،
عندما كان يتحدث عن الأمريكان العلوج
(العلوج جمع علج والعلج هو الشخص الغريب عن المكان) كان يتحدث الصحاف بكل ثقه من أننا سنفعل في العلوج الأمريكان كذا وكذا،
وأنهم لم ولن يستطيعوا دخول العراق،
كان يقول ذلك والدبابات الأمريكية قد احتلت العراق بالفعل وتقف خلفية في الصوره أثناء المؤتمر الصحفي المنقول للعالم كله !
وكل الدنيا تري الهزيمة وهو لا يري شيئا!
فكان للاسف شئ مضحك مبكي في نفس اللحظه،
هذا النوع يكون ظهوره راجع لعدم وضع أسس ومعاير للاختيار علي أساسها،
وان الاختيار هنا راجع علي أساس الثقه لا علي أساس الكفاءة وما أكثرها بلداننا العربيه،
وأيضا راجع لعدم وضع محددات للعمل وأهداف تسعي المنظمه لتحقيقها ويتم من خلالها إلزام المديرين أو الموظفين بإتخاذ الطريق الصحيح للوصول الي تحقيق الأهداف في أسرع وقت وبأقل الامكانيات،
وكذلك عمل تقيم كل فتره لقياس مدي القدره علي التنفيذ،
للأسف نحن أبعد ما يكون عن تحقيق معادلة النجاح،
والتي حققها ونجح فيها من هم أقل منا قدرات وإمكانيات عندما جردوا أنفسهم من أي أهواء،
لقد ضاعت منا دول بمثل هذه الطريقة في الاداره فما بالك في شركه أو مؤسسة!
وعندما تضيع دوله في عام أو عامين فهي تحتاج لسنوات لكي تعود اذا عادت،
نحن نحتاج جيل جديد مثقف متعلم متجرد عن الهوي،
حتي نضع أول قدم لنا علي الطريق الصحيح،
وللحديث بقيه إن شاء الله

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى