ثقافه وفن

أمير طعيمه …. يكتب إعلانات التبرعات

بخصوص إعلانات التبرعات اللي تقريبا بتغطي ٨٠٪ من المساحة الاعلانية في رمضان عندي كام سؤال بجد شاغلني:

١- ايه هي تكلفة الاعلانات دي و مين اللي بيتحملها و خاصة انها بتتفوق في عدد مرات اذاعتها عن منتجات بتكسب عشرات أو مئات الملايين من ورا حملات الدعاية بتاعتها.

٢- هل تكلفة الانتاج بيتبرع بيها فريق العمل من باب ان دي حملة إنسانية.

٣- هل وكالة الاعلان اللي بتنفذ الاعلان ما بتتقاضاش أجرها من الجهات دي من باب انها حملة إنسانية، و لا ده بالنسبالهم موسم السبوبة و جزء كبير من تورتة الاعلانات.

٤- هل القنوات بتذيع الاعلانات دي بدون مقابل لنفس السبب، من الاخر كام في المية من اموال التبرعات بيروح للمرضي.

٥- هل يعتقد القائمون علي الاعلانات دي انهم بيستخدموا أفكار تشجع الناس علي التبرع، و لا أصبحت اعلانات مرفوضة من أغلب الشعب المصري.

٦- هل الطبيعي في دولة الأسعار فيها لا تتناسب مع الدخول و الضرايب مرتفعة الي حد ما، و أغلب شعبها من المسلمين يعني مفروض عليهم الزكاة، ده غير ان ٩٠٪ من الشعب يا اما تحت خط الفقر يا اما من الطبقة المتوسطة اللي يدوب عايشين عيشة شبه كريمة، هل الطبيعي انه يبقي مطلوب من الناس التبرع لمعاهد السرطان و الكلي و القلب و كل الأمراض و العشوائيات و بنوك الطعام و الملابس لأ و كمان للجامعات العلمية و صندوق دعم الاقتصاد.
٧- و إذا كان المستهدف ال ١٠٠٪ القادرة علي التبرع هل اعلانات التلفزيون اللي بتدخل كل بيت هي الوسيلة الصحيحة للم التبرعات دي.

٨- هل الاعلانات دي في صالح الدولة كدولة، و تخلي أي مصري يحس إنه في دولة محترمة بيقول دستورها ان الدولة بتكفل لكل مصري المسكن و المأكل و التعليم و العلاج.

٩- هل الديكورات الخارجية لبعض المستشفيات و اللي بتشبه لحد كبير الفنادق الخمس نجوم ضرورة لعلاج المرضي.

١٠- الأهم من ده كله، هل الاعلانات دي بتراعي مشاعر المرضي أنفسهم، يعني لما مريض بالسرطان – ربنا يشفيه و يعفو عنه – يشوف اعلان بيقول ان فلان بيشتغل ليل و نهار عشان يسيب فلوس لعياله بعد ما يموت لأن السرطان يعني الموت المحقق، و لما والد و والدة طفل عنده مشاكل في القلب يشوف اعلان الأم ما بتنزلش عينها عن ابنها لأنها عارفة إنه هيموت في أي لحظة، هل الاعلانات دي اعلانات آدمية لأصحاب المشكلة و ما بتقتلهمش معنويا و صحيا في كل لحظة بيشوفوا فيها الاعلان.

التكافل الجتماعي ضرورة و مظهر من مظاهر التحضر، و واجب اللي معاه انه يدي اللي ما معهوش حتي لو بيدفع ضرايبه و زكاته، الصدقة مع مختلف مسماها من دين لآخر حاجة بتشجع عليها كل الأديان، بس السؤال هل الوسيلة دي وسيلة صحيحة و لا فيه وسائل تانية أكثر تحضرا تحافظ علي شكل الدولة و تحترم مشاعر البشر و تضمن لأصحاب المشاكل ان الفلوس توصلهم صافية قبل ما تعدي علي ألف إيد.

اللي سوء ظنه هيخليه يفسر كلامي علي إني بدعو الناس لعدم فعل الخير دي مشكلته و ربنا عالم بنيتي في كل كلمة قلتها. #أمير_طعيمة

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى