ثقافه وفن

وزيرا الثقافة والتعليم فى لقاء بنك المعرفة بين الانجازات والتطلعات

أعلنت وزيرة الثقافة مشاركة وزارة الثقافة بما تملكه من محتوى ابداعى في مشروع بنك المعرفة المصري وذلك خلال ندوة الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني التي عقدتها لجنة الكتاب بالمجلس الاعلى للثقافة تحت عنوان بنك المعرفة المصري بين الإنجازات والتطلعات بحضور الدكتور هشام عزمي أمين عام المجلس واعضاء لجنة الكتاب وذلك وفق الاجراءات الاحترازية المتبعة للوقاية من فيروس كورونا .

في البداية رحبت وزيرة الثقافة بالدكتور طارق شوقي وتقدمت له بالشكر على تلبية الدعوة لعقد هذا اللقاء الهام كما وجهت له التهنئة على نجاح منظومة امتحانات الثانوية العامة رغم الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد ، وأكدت أن موضوع اللقاء يبرز جهود الدولة في التحول الرقمي واتاحة الخدمات المعرفية لكل المصريين باعتبار بنك المعرفة مبادرة وطنية من المجلس الرئاسي المتخصص للتعليم والبحث العلمي ويمنح جميع ابناء الشعب حق الوصول إلى أكبر قاعدة بيانات تعليمية رقمية مجانية في العالم واشادت بالمجهود المبذول في مشروع بنك المعرفة الذي يهدف إلى تطوير الوعى المجتمعي مؤكدة أن مشاركة الثقافة في المشروع خطوة لتنفيذ فكرة الاستثمار في المنتج الثقافي وذلك من خلال اتاحته بالمجان للمصريين وبمقابل مادي للأجانب ، واضافت أن الحديث عن المعرفة يدفعنا الى تناول فكرة التكامل بين العلم والثقافة باعتبار المعرفة هي الحصيلة الفكرية والثقافية للانسان .

وفي كلمته أكد الدكتور طارق شوقي أن مشروع بنك المعرفة يعد احد اكبر المشروعات والاساس للعديد من التطلعات الاخرى وبدأت فكرته عام ٢٠١٤ ولاقت استحسان ودعم من القيادة السياسية ، مشيرا انه محاولة جادة لإعادة بناء ادراك المجتمع حيث يضم الكثير من خدمات النشر والتعليم وغيرها ، واوضح انه يتيح مجانا للمصرين ثروات معرفية تضاهى اكبر المكتبات في العالم ، ثم استعرض اهم المراحل التي مر بها المشروع والصعوبات التي واجهته وكيفية التغلب عليها وكذلك اهم انجازات المشروع.

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق