بقلم رئيس التحريرمقالات

مصطفى كامل سيف الدين …. صخرة جمال المصري تستحق الإشادة

بقلم الكاتب الصحفى مصطفى كامل سيف الدين

المخرج المبدع جمال المصرى لايزال يتحفنا بأعمال رائعة ولأن هناك الكثير من القيم الجميلة اختفت من حياتنا.. هناك امور كثيرة رائعة هجرت مجتمعنا…بل ماتت امام اعيننا.. مما يضطرنا احياناً ان نتحسر عليها عدد من الدعوات الرقيقة وصلتني من أسرة فريق الصخرة لحضور العرض المسرحى (الحب المحرر)  المقام بمسرح الهوسابير، ومعى مجموعه من كتلة ستات وشباب أد التحدى برئاسة النائبة مايسه عطوة والفنان حلمى عبدالباقي والفنانه سهير رجب والاعلاميه نهال علام ذهبت إلى «مسرح الهوسابير»وبصفتى المستشار الاعلامى للفريق ، لكى أتابع ما يقرب من 100 دقيقة من إبداع “الحب المحرر” مدركا اني سأدخل في متعة عظيمة كالعادة. وأري ان الجهد الذي يبذله جمال المصرى في هذا المجال هو من أعظم ما يفعله مخرج فنان.

ولانىى لم أتمكن من مشاهدة عرض مسرحي كاملا منذ عشر سنوات سوي ليلة أمس ققد استمتعت بالفعل بعرض مسرحي جماهيري ملتزم بالأجراءات الاحترازيه  .

وجمال المصري المخرج الفنان الذى اذا رأيت أسمه على (أفيش) مسرح لابد أنك ستدخل المسرح فوراً وتشاهد عرضاً متميزاً

أعود إلي الحب المحرر كما رآه الكاتب والسيناريست مدحت عوض الذى صيغ الرواية دراميا  وكما قدمه العالمى المخرج جمال المصري علي خشبة مسرح الهوسابير بفريق متجانس من أعمدة المسرح المصري القديمة المحنكة ومن شباب المسرح  الذين أمتعونا بمواهب واعدة علي خشبة المسرح

هكذا نرى أحداث المسرحيه ورسالتها الي الجميع بمقدورك ان تبدأ من جديد مهما انتهى شغفك للحياه، سوف تجد الحب الحقيقي الذي ينير حياتك وينتشلك من اشد الطرق المظلمه،بإمكان الله أن يرسل لك شخص ف حياتك على صوره ملاك

لكي ينقذك هذا هو الحب الحقيقي حب الله لكل البشريه الحب الغير مشروط حب يحيط بالإنسان رغم سقطاته وضعفاته حب يحرر الانسان من اي خطيه  نحبك يالله يامن ترانا بنعمتك  فتظهر الجمال فينا  وتستر القبح  نحبك يالله ان تدير حياتنا وترسل لنا الحب الحقيقي فى قلوبنا جميعا

فوجئت وبكل أمانة بالعرض الذى اقل مايوصف بأنه ناجح، خصوصاً في بعض التفاصيل الصغيرة التى لم اكن اعتقد أن اسرة المسرحية ستفطن اليها، بداية بالديكور  لـ مهندس فادى فوكية فكان الديكور بطلا حقيقيا ضمن فريق عمل المسرحية ونهاية بحركات الربط مابين الشخوص داخل القالب الدرامي، أما الفكرة العامة للمسرحية فهي تستحق الاشادة والتصفيق، خصوصاً (الحبكة) التى إمتازت بها، حيث تناقلت مشاهدها بسلالة وتناغم بحيث لايمكنك إزاحة ناظريك من خشبة المسرح، وهذا سبب رئيسي لنجاح اي عمل ابداعي، حيث تمثل المتابعة بشغف جزءاً اساسياً لقياس مدى جودة الاعمال الابداعية بمختلف ضروبها.

مالفت نظري خلال المسرحية هو تدفق الموهبة الهائلة من اولئك الدراميين مريم وجيه وأيمن أمير ونيفين المصري ومايكل غالي وماجد عادل

ومن عناصر العرض المسرحي الجميل  تلك الأشعار المعبرة القوية التي جسدها المبدع دوما الملحن عمانوئيل سعد بألحانه الرائعة التي صنعت جوا مبهجا لذلك العرض والأداء الصوتي البسيط فنيا والمعبر بقوة من شخوص الممثلين أنفسهم فلم نلحظ انفصالا بين الغناء وبين التشخيص علي خشبة المسرح

لقد نجح المخرج جمال المصري في تقديم رؤيته ببساطة وابتعدت عن التكلف، واستحقت الإشادة من جميع الحضور، الذين اثنوا عليه ، معتبرين ان هذه الخطوة اثراء للحركة المسرحية المصريه وتجربة يستفيد منها شباب المسرح الحب  المحرر عرض يستحق المشاهدة أكثر من مرة  كما يستحق الدعم حتى يستفاد منه منتجو السينما فى مصر ليتعرفوا على كيفية تقديم عمل يحمل بين طياته الكثير من الإبهار والتشويق.

قدم هذا النص برؤية واعية مجموعة من الممثلين الشباب الذين اتنبأ لهم بمستقبل مشرق يدل علي وعي الجيل القادم ويؤكد ان مصر ولادة،‏ فهم الذين سينتشلون المسرح المصري من عثرته قادهم بحرفية عالية مخرج واع ،‏ متمكن من ادواته الفنية متحكما في ايقاع العرض الذي لم يفلت منه قيد انملة‏,‏، ساعده في ذلك مجموعة الممثلين الذين كانوا نجوما‏، ادوا ادوارم ببراعة.

شكراً اسرة (الصخرة) على هذا العرض الباذخ الجمال، وشكراً للمخرج جمال المصرى على تماسك العرض، شكراً لكم جميعاً وانتم تعيدوننا لزمان المسرح الجميل.

شكرا الفنان مجدى شكرى «الاستاذ» الذي تميز بالاداء الصادق  الذى يقدم  نفسه يوما بعد يوم بشكل أكثر ابهارا.

شكرا الفنانه نيفين المصري التى جسدت دورها ببراعه وجذبت الجمهور لفنها الراقى على خشبة المسرح

مريم وجيه كعادتها بطلتها وحضورها المميز دائما ما تجذب الانتباه ، أدت دورها كما يجب أن يكون ، واثقة من موهبتها وقدراتها شكرا مريم

جورج فايز أراه يغرد منفردا متألقا ، فمنذ فترة وانا معجب بما يقدمه فهو يمتلك موهبة عظيمة ويطور من قدراته بشكل مستمر لذلك يستحق كل الثناء.

عاصم سامى استاذ بكل ما تحمله الكلمة من معنى فنان التفاصيل الصغيرة ، شامل صاحب كاريزما غالية للغاية ، ويقوم بالدور كما يجب أن يكون .

شكرا فادى سمير بمهارة شديدة غيرّ في الرقصات الاستعراضية، وأضاف نمطا جديدا شاابوه فادى

شكرا لكل الفنانين الذين أبدعوا فى هذا العرض الذى يستحق المشاهدة أكثر من مرة وكذلك كل الدعم لـالنجم ايمن امير النجم مايكل غالي ،النجم اندرو سمير ،النجم ماجد عادل
و نجوم الصخره المميزين محمود عاشور، ماريان فايز، مريم وليد، مارينا حلمي،كيرلس بهاء،رشا عطالله،مينا وهيب، فادى جمال، استيفن مكرم، ابراهيم عبد المنعم،ابانوب ميلاد،عماد ملاك، عمر عطيه،محمود فوكس مع الطفله جويس هاني والطفله ايريني بشاي ،نورهان حماده ، منه الله سيد ، كيرلس ماهر ، كاترين سيد ، كارولين كيرلس ، بيتر هاني ، يوسف هيرمينا ، مارينا ميلاد ، مارينا حلمي ، حبيبه طارق ،مينا سمير،مخرج منفذ الفريد يوسف، رومانى عدلي، رامي جمال

 

تحية تقدير لكل هؤلاء الفنانين دون استثناء علي تقديمهم هذا العرض المتميز الذي توافرت فيه كل عناصر النجاح والتميز‏ ولكن مازلنا نحتاج المزيد من الأعمال وهذا العمل يستحق المشاهدة لأنه عملا متكاملا ولا ينقصه سوى الدعاية الجيدة

أتمني لكم مزيدا من المغامرة والنجاح وإلي مزيد من التقدم في عالم المسرح الجميل الصعب في حياتنا الآن.

وكل حبي مصطفى كامل

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق