مقالات

لواء د.احمد توفيق يكتب .. إدارة الأزمات بعقل طبيب جرَاح

بقلم لواء د. احمد توفيق استاذ إدارة الازمات..
إن الازمه مثل المرض تماما يكون لها اشارات إنذار مثل اى مرض يكون له أعراض مبدأيه تظهر على المريض وهناك من يهون او من لايدرك  هذه الاعراض او الاشارات ويقول عادى الامور طيبه او تحت السيطره كما هو التعبير الدارك وهنا تكون النتائج كارثيه..ولكن هذا الامر يختلف بالنسبه لعلماء إدارة الازمات فهم مثل الطبيب الجراح الذى يصدح بالحقيقه التى قد تكون مره ولذا نجد ان هناك ثمه علاقه وطيده بين الطبيب الجراح ومديرو الازمات الذين يتعاملون مع الازمه باسلوب علمى وليس باسلوب من يطلق عليهم خبراء السبوبه .

حيث ان الطبيب الجراح تكون عاطفته اقل ويحكم على الامور بعقله وليس بقلبه مثل باقى التخصصات الطبيه فهو يكاشف المريض بحقيقه مرضه دون مورابه او تهوين حتى لو احتاج الامر إستأصال اى جزء من الجسم و القيام بجراحه باتره فأنه لا يتردد لان فيها شفاء ناجع وليس مجرد مسكن .

وهكذا إدارة الازمات تعتمد على المكاشفه والمصارحه بحقيقة الازمه وبوضع الحلول حتى لو كانت صادمه..وهذا مانراه فى الدول المتقدمه مثل المانيا وانجلترا واليابان سواء فى الطب او الازمات …وللاسف يحدث العكس فى دول العالم الثالث حيث يكون الجراح واساتذه علم الازمات غير مرغوب في حوارهم او ارائهم لانهم يتعاملون بشفافيه ويقدمون الحقيقه بصوره مباشره وهذا ليس مطلوب فى مثل هذه الدول.

فشعار الجراح ان المسكنات لا تدواى المرض وهذا الشعار لايستقيم مع سياسة التسكين وإخفاء الحقيقه بداعى الخوف على المريض والتعامل بالقطعه و بردة الفعل.

وكذلك شعار علماء الازمات ان المسكنات لا تحل ازمات..
وكما يقول ابراهم لينكولن”قد تستطيع ان تخدع بعض الناس بعض الوقت ولكنك لن تستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت”

بوابة الشباب نيوز

جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق