شيماء ناهض …. تكتب أزرع السعاده

آخر تحديث : السبت 21 سبتمبر 2019 - 7:10 مساءً
شيماء ناهض …. تكتب أزرع السعاده
الكاتبة الصحفية شيماء ناهض

بقلم الكاتبة الصحفية شيماء ناهض

السعاده مطلب ورغبه يبحث عنها الجميع ويتمني تحقيقها . ولكل انسان نوع خاص من السعاده فمنهم من يٌسعد بجمع المال .. ومنهم من يجدها في العلم واخر بالتقرب من حبيب له …الخ . فَلِذلك تعد السعاده احدى المشاعر الانسانيه التي يحس بها الانسان عند حصوله علي ماتمنى فهذا يترك له الشعور بالارتياح فينعكس شعور السعاده علي مظهره الخارجي فالنشوه التي يحصل عليها الانسان السعيد تجعله يتصرف بارتياح مما يزيد حبه لحياته وللاشياء التي يمارسها وحتى ان كانت روتينيه بخلاف الانسان الذي لايشعر بالبهجه والتي تظهر عليه علامات الضجر والملل من الحياه فلا يحب عمله ولا الحياه فتستمر حياته بالتوتر الدائم ويظهر هذا في جميع علاقاته فالسعاده كما وصفها (ستيف مارابولي) : هي ليست في غياب المشاكل ..وانما القدره علي التعامل مع هذه المشكلات . فالسعاده مجرد فرحه بسيطه تدخل القلب وتظهر الابتسامه الجميله علي الوجه .. السعاده ممكن تكون في تفاصيل قديمه مثلما وصفها (نيل جيمان) : ان السعاده الغامره هي عندما كنت في ايام الطفوله التي كنت اعيش بهاومازلت استمتع بالاشياء التي تجعلني سعيداً .. فالسعاده تأتي بالرضى والتصالح مع النفس . وعلي الانسان ان يفسح المجال لنفسه كي يشكر الله علي ما وهبه به من نعم وأهمها الرضي … فعالمنا عباره عن شئ جميل فكن مسروراً واحرص علي إبقاء السعاده في قلبك دائماً.. فكثيراً منا يبحث عن السعاده ولكن السعاده تبحث عن من يستحقها !! فالسعاده لن تهبط علينا من السماء !بل إنت من تزرعها في الارض .. وفي النهايه أقول شيئان لا ثالث لهم إما ان تعيش متفائلاً دوماً … إما ان تكون متشائم … فلك وحدك الخيار .

رابط مختصر
2019-09-21
غير معروف
جاء إطلاق بوابة الشباب نيوز على الانترنت ليكون وسيلة لمعرفة الاخبار اول باول، ويمثل إضافة قوية في الفضاء الالكتروني، وجاءت انطلاقة الموقع من مصر من قلب الاحداث ليهتم بالثورات العربية والمشاكل السياسية ويغطى الفعاليات الاقتصادية والرياضية ويواكب علوم التكنولوجيا ويغطي اخبار المرآة
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
*نص
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بوابة الشباب نيوز